الرئيسية / الشباب والسياسات العامة / الجامعات البديلة للمواطنة

الجامعات البديلة للمواطنة

تعمل الجامعات البديلة للمواطنة على خلق فضاءات تدريب وحوار وتحسيس تنشأ عن طريق الشباب ومخصصة من أجل الشباب الفاعل في بناء الديمقراطية. تمثل هذه الجامعات فرصة للشباب من مختلف المناطق لتعزيز قدراتهم التنظيمية، والدعوة للاهتمام بقضايا الشباب والمشاركة الفعالة في الحياة المدنية المحلية و/ أو الوطنية.

تنظيم هذه الجامعات يعمل أيضا على تعزيز التواصل بين مختلف الجمعيات الشبابية في تونس بهدف توحيد نضالاتها من أجل صياغة سياسات شبابية لتكون بذلك أولوية من أولويات الدولة. 20 جمعية من مختلف جهات تونس الجمهورية تشارك في مشروع الجامعات البديلة للمواطنة، كل منها ممثل بأحد أعضائها الشبان.

الجامعات البديلة للمواطنة هو مشروع ممتد على سنة كاملة (فيفري 2016 ـ جانفي 2017) وتضم أربع لقاءات/ جامعات وتعمل أساسا على محورين:

  • التمكين الاقتصادي والاجتماعي للشباب.
  • الحرب ضد الارهاب والتهريب.

كل لقاء/ جامعة تناول/ت موضوع:

  • الجامعة الأولى: تقديم السياسات العامة.
  • الجامعة الثانية: تقديم محوري المشروع (التمكين الاقتصادي والاجتماعي للشباب / الحرب ضد الارهاب والتهريب)
  • الجامعة الثالثة: صياغة الورقات السياسية من قبل الشباب المشارك.
  • الجماعة الرابعة: تقديم المناصرة وآلياتها.

تمثلت مخرجات مشروع الجامعات البديلة للمواطنة في ورقة سياسية حول التغطية الصحية للشباب الحامل للشهائد والعاطل عن العمل: الرقة السياسية هي مشروع تنقيح قانون عدد 51 المؤرخ في 24 جويلية 2006 والذي يمنح للشباب الحامل للشهائد والعاطل عن العمل، التغطية الصحية لمدة سنة فقط انطلاقا من تاريخ حصوله على شهادته الجامعية. من خلال مشروع التنقيح، يريد الشباب المشارك في جامعات المواطنة أن تُمدّد مدة التغطية الصحية الى حدود سنّ الخامسة والثلاثين في حالة لم يستطع الشاب الحصول على عمل.

على إثر الجامعة الرابعة، تم إطلاق حملة المناصرة في شهر ديسمبر. في هذا الإطار، انطلقت حملة “بدل القانون 51” على شبكات التواصل الاجتماعي، وبالتزامن معها تم عقد عديد اللقاءات مع ممثلي الشعب داخل البرلمان.

شاهد أيضاً

أين حقّي في الحياة؟

 ثمانية سنوات بعد الثورة و لا زالت معركة #التشغيل و #الكرامة على رأس أمهات القضايا التي لم يبخل …

Subscribe / Inscription / إشترك

Subscribe / Inscription / إشترك